خبرات بايرن ميونخ تصطدم بطموح ليون

بعد اقتصار المنافسة في المربع الذهبي لدوري أبطال أوروبا، على مواجهتين بين الكرة الألمانية ونظيرتها الفرنسية، لا زال المرشح الأقوى للتتويج، هو بايرن ميونخ.

 

وقبل عام واحد فقط وتحديدًا في 16 آب/أغسطس 2019، افتتح بايرن، حملة الدفاع عن لقبه في الدوري الألماني، بتعادل مخيب للآمال 2-2 مع ضيفه هيرتا برلين.

 

والآن أصبح الفريق هو المرشح الأبرز للفوز بلقب دوري الأبطال، خاصة وأنه الوحيد من بين الفرق التي بلغت المربع الذهبي للبطولة هذا الموسم، الذي سبق له الفوز باللقب الأوروبي.

 

ويشهد المربع الذهبي، مواجهتين بين الكرة الألمانية ونظيرتها الفرنسية، حيث يلتقي لايبزيج مع باريس سان جيرمان، ثم يلتقي بايرن نظيره ليون.

 

ويتطلع بايرن إلى اجتياز عقبة ليون بعد غد، ثم الفوز بالنهائي، ليحرز لقب البطولة للمرة السادسة في تاريخه واستكمال الثلاثية، للمرة الثانية في تاريخ البافاري.

 

وكتب الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، في تغريدة على موقع تويتر “في بروكسل وعلى أرض الملعب، ألمانيا وفرنسا هما محركا أوروبا”.

 

وبخلاف بايرن ميونخ، لم يسبق لأي فريق آخر في المربع الذهبي للبطولة الحالية، أن بلغ نهائي البطولة.

 

وخلال هذا الموسم، سجل بايرن 155 هدفا في مختلف البطولات، وبلغ الفريق المربع الذهبي لدوري الأبطال بجدارة، بعد الفوز الكاسح على برشلونة 8-2.

 

ومن المؤكد أن بايرن، رغم توخيه الحذر قبل هذه المواجهة، لا يخشى ليون أيضًا، حيث سبق وتقابل معه في المربع الذهبي للبطولة عام 2010، وفاز عليه 1-0 ذهابا في ميونخ، و3-0 في ليون إيابًا.

 

وضاعف الفوز الكاسح على برشلونة يوم الجمعة الماضي، من معنويات وثقة بايرن قبل المباراة أمام ليون.

 

وحذر فليك، لاعبيه من التمادي في الاحتفال بالفوز على برشلونة قائلا “إنها مباراة واحدة انتهت بالفوز 8-2، المباراة القادمة ستبدأ من الصفر”.

 

وقال “توماس مولر” مهاجم بايرن “لسنا هنا للفوز بدور الثمانية نحن هنا للفوز بلقب البطولة عليك أن تتوخى الحذر بعد مثل هذه الانتصارات”.

 

ويواجه ليون، مهمة عصيبة في مباراته المقبلة أمام بايرن، لكن الفريق الفرنسي لن يستسلم لليأس أو الخوف، خاصة وأنه أطاح بيوفنتوس الإيطالي وبمانشستر سيتي.

 

وقال “رودي جارسيا” المدير الفني لليون “ثقتنا تتزايد ولكننا نحتاج الآن إلى تحقيق نتيجة صادمة أمام بايرن”.

 

وجاء القرار بعدم استكمال الموسم بالدوري الفرنسي، لينهي ليون الموسم في المركز السابع بالدوري المحلي، ويصبح الفوز بلقب دوري الأبطال هذا الموسم هو الأمل الوحيد المتبقي لديه لضمان المشاركة الأوروبية.

 

ويطمح سان جيرمان إلى حصد لقب دوري الأبطال، ليؤكد مكانته بين صفوة الأندية الأوروبية، خاصة مع الاستثمارات الهائلة التي يتمتع بها، وضم أبرز نجوم العالم، “نيمار ومبابي”.

 

وينظر إلى سان جيرمان دائما بأنه فريق يعتمد على مهارات لاعبيه الفردية أكثر من العمل الجماعي واللعب كفريق، لكن نيمار ورفاقه قدموا عودة قوية اتسمت بروح الفريق أمام أتالانتا.

 

والآن، يرغب الفريق في الفوز باللقب بعدما بلغ المربع الذهبي للمرة الثانية فقط في تاريخه، حيث كانت الأولى قبل ربع قرن من الزمان وبالتحديد في 1995.

 

وقال “أندير هيريرا” لاعب خط وسط سان جيرمان “الجميع يحتاج لنفس الشيء، ويدفع في نفس الاتجاه”.

 

وأشار “نيمار” إلى أن الفوز على أتالانتا، كان من بين أبرز ثلاث مباريات في مسيرته الكروية حتى الآن.

 

وقال اللاعب البرازيلي بثقة “ما من أحد سيمنعني من أن أقول إننا سنلعب على اللقب”.

 

ويحيط الغموض بمشاركة الحارس “كيلور نافاس”، بعد الإصابة العضلية التي تعرض لها في مباراة أتالانتا.

 

ويسعى “جوليان ناجلسمان” مدرب لايبزيج، إلى تقديم عرض قوي آخر أمام سان جيرمان، بعدما تغلب بجدارة على أتلتيكو مدريد.

 

وهذه هي المرة الأولى التي يخوض فيها لايبزيج، المربع الذهبي، علما بأنها المشاركة الثانية فقط للفريق في دوري الأبطال منذ تأسيس النادي في 2009.

 

وتغلب لايبزيج على رحيل مهاجمه وهدافه الخطير “تيمو فيرنر” إلى تشيلسي بمجرد انتهاء الموسم المحلي بألمانيا، وعدم خوض الأدوار النهائية لدوري الأبطال مع الفريق.

 

ويتسم لايبزيج برغبة كبيرة في البقاء بالعاصمة البرتغالية لخوض النهائي، على ستاد النور، وهو نفس الملعب الذي بدأ عليه الفريق مشواره بالبطولة هذا الموسم عندما فاز 2-1 على بنفيكا بدور المجموعات.

 

وقال ناجلسمان “سان جيرمان فريق رفيع المستوى مع مدرب من الدرجة الأولى نتطلع إلى المباراة، نخوضها بحافز ودافع كبير”.

التعليقات

أخبار ذات صلة