جورجينيو.. بدايتي في تشيلسي جعلتني أفتقد نابولي أكثر

تحدث لاعب تشيلسي على بعض الانتقادات التي تلقاها في وقت مبكر من مسيرته مع البلوز، وكشف أن لقب “ابن ساري” جعله غاضبًا للغاية.

أحضر ماوريتسيو ساري جورجينيو معه من نابولي بعد أن تم تعيينه مدربًا لتشيلسي، على أمل أن يتمكن الدولي الإيطالي من إدارة خط وسطه في لندن كما فعل في نابولي.

بعد بعض الانتقادات المبكرة في لندن، كان على جورجينيو التعامل مع الاقاويل عن أنه كان فقط في التشكيلة بسبب علاقته بمدرب الفريق.

وقال جورجينيو عبر صحيفة بلايرز تريبيون: “بدايتي في تشيلسي جعلتني أفتقد نابولي أكثر”. “نتذكر جميعًا ما كانوا يقولون. كنت حينها بطيئًا جدًا، كنت ضعيفًا جدًا،كنت ابن ساري، يا رجل، لقد جعلني ذلك غاضبًا جدًا اثناء بداية فترتي مع تشيلسي.

وأضاف: “لقد استخفوا بي كما ترى، كانت بداية مضطربة في كل نادٍ كنت معه، عندما جئت إلى فيرونا، لم يكن أحد يُريدني، أرسلوني على سبيل الإعارة إلى الدرجة الرابعة، لا أحد يريدني هناك أيضًا.

وواصل: “لكنني واصلت العمل وحصلت على الاحترام، عدت إلى فيرونا وصعدنا إلى دوري الدرجة الأولى، لقد قضيت عامًا صعبًا في نابولي أيضًا، ثم جاء ساري وغيّر كل شيء”.

وقال: “انتقادات جماهير تشيلسي، لقد استخدمت النقد كوقود، كنت أفكر،ط واقول هؤلاء الناس سيكونون مُحرجين”. واختتم: “والآن أجلس هنا ولدي لقب الدوري الأوروبي ولقب دوري أبطال أوروبا لذا، لكل النقاد، أريد فقط أن أقول شيئًا واحدًا، شكرا حقا، شكرا لكم جميعا”.

ساعد اللاعب البالغ من العمر 29 عامًا تشيلسي في الفوز بدوري أبطال أوروبا في مايو عندما هزم مانشستر سيتي في النهائي، وبعد أقل من شهرين، ساعد إيطاليا في الفوز ببطولة أوروبا 2020 عندما تخطى الأزوري إنجلترا في النهائي.

عن محمد القرش

شاهد أيضاً

بخصوص مارتينيز.. إنتر ميلان يغلق الباب في وجه أرسنال

عائشة أحمد أفادت العديد من التقارير الصحفية اليوم الإثنين، تؤكد عن وجود جهود من جانب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *