بالأرقام.. سيطرة شاملة على إنجلترا مع فيرجسون vs سقوط حر بعد رحيل السير - إيجي 140

بالأرقام.. سيطرة شاملة على إنجلترا مع فيرجسون vs سقوط حر بعد رحيل السير

يعيش فريق مانشيستر يونايتيد الإنجليزي فترة صعبة بعد التعادل مع ليستر سيتي في الدوري الانجليزي الجولة الماضية وسبقها الخروج المهين من دوري أبطال أوروبا على ريد بول لايبزيج الألماني.

وكان اليونايتد قد خرج بدون أي ألقاب الموسم الماضي، حيث كانت أخر بطولات “المانيو” مع البرتغالي مورينهو في موسم 2017.

ويعاني فريق الشياطين الحمر وبشدة منذ رحيل السير فيرجسون في نهاية موسم 2012-2013، حيث لم ينجح الفريق في الفوز بأي لقب بريميرليج.

ونستعرض لكم خلال هذا التقرير: مسيرة مانشستر مع السير فيرجسون منذ بداية البريميرليج موسم 1992-1993، وكيف كان حال اليونايتد بعده.

فترة السير فيرجسون

قاد الأسكتلندي مانشستر يونايتد في 21 موسم في البريميرليج، نجح من الفوز بـ13 لقب للبريميرليج ولم يترك للمنافسين سوى 7 ألقاب فقط منذ بداية الدوري الأنجليزي بالمسمى الجديد “البريميرليج”.

حقق فيرجسون 1752 نقطة في البريميرليج من اجمالي 2430 نقطة متاحة، أي أنه نجح في حصد 72% من النقاط المتاحة، خاض مانشستر يونايتد تحت قيادة السير فيرجسون في البريميرليج 810 مباراة، حقق خلالهم 528 فوز، تجرع مرارة الهزيمة في 114 مباراة، وحسم التعادل 168 مباراة.

نسبة تحقيق الفوز في عهد فيرجسون بلغت 65.1%، فيما بلغت نسبة التعادل 31.8%، ووصلت نسبة هزائم مانشيستر في عهد السير 21.5%.

أقل عدد نقاط حقهها مانشيستر تحت قيادة فيرجسون 75 نقطة وتحققت في موسمين، أولا موسم 1996-1997 ونجح مانشستر خلال هذا الموسم من التتويج بلقب البريميرليج من 21 فوز و12 تعادل و 5 هزائم، أما الموسم الثاني كان عام 2003-2004 حيث أحتل المركز الثالث في ذلك الموسم من 23 فوز و6 تعادلات و9 هزائم، أما أقل مركز حققه مانشيستر مع السير في البريميرليج كان الثالث وتحقق في ثلاثة مواسم وهم كالتالي:

– موسم 2001-2002 شهد احتلال مانشيستر يونايتد لأول مرة منذ بداية البريميرليج في المسمى الحديث المركز الثالث خلف أرسنال المتصدر الذي كان يعيش فترة ذهبية مع فينجر وليفربول الثاني، وحقق مانشيستر في ذلك الموسم 77 نقطة من 24 فوز و5 تعادلات و9 هزائم.

– موسم 2003-2004 كان ثاني موسم يحتل فيه مانشيستر مع السير المركز الثالث خلف أرسنال صاحب المركز الأول الذي حقق كأس البريميرليج الذهبية وتشيلسي الثاني، وجمع مانشيستر في ذلك الموسم 75 كماذكرت سلفا.

– موسم 2004-2005 كان أخر ثالث موسم يحتل فيه مانشيستر المركز الثالث مع السير خلف تشيلسي البطل مع المدرب جوزية مورينيو وأرسنال صاحب مركز الوصافة، وجمع اليونايتد في ذلك الموسم 77 نقطة من 22 فوز و11 تعادل و5 هزائم.

حقق مانشستر يونايتد مع السير 90 فيما فوق في 3 مواسم وهم كالتالي:

– موسم 1993-1994 حقق مانشيستر يونايتد ثاني ألقابة مع السير في البريميرليج، برصيد 92 نقطة من 27 فوز و11 تعادل و 4 هزائم.

– موسم 1999- 2000 نجح مانشيستر في التتويج بكأس البريميرليج برصيد 91 نقطة من 28 فوز و7 تعادلات و3 هزائم.

– موسم 2008-2009 حقق فيه اليونايتد الدوري 18 في تاريخه وعادل فيه ألقاب ليفربول في الدوري الأنجليزي، وجمع مانشيستر في هذا الموسم 90 نقطة من 28 فوز و6تعادلات و4 هزائم. حقق اليونايتد تحت قيادة فيرجسون مركز الوصافة في 5 مواسم:

– موسم 1994-1995 كان أول موسم يحتل فيه مانشيستر المركز الثاني في البريميرليج تحت قيادة فيرجسون، وجمع اليونايتد خلال هذا الموسم 88 نقطة من 26 فوز و10 تعادلات و6 هزائم.

– موسم 1997-1998 حقق مانشيستر فيه الوصافة لثاني مرة تحت قيادة فيرجسون في البريميرليج خلف الأرسنال، جمع اليونايتد خلال هذا الموسم 77 نقطة من 23 فوز و8 تعادلات و7 هزائم.

– موسم 2005-2006 كان ثالث موسم يحقق فيه اليونايتد مركز الوصافة، جمع فيه مانشيستر 83 نقطة من 25 فوز و8 تعادلات و5 هزائم.

– موسم 2009- 2010 حقق فيه اليونايتد مركز الوصافة للمرة الرابعة، حصد فيه شياطين مانشيستر 85 نقطة من 27 فوز و4 تعادلات و7 هزائم.

– موسم 2012-2013 أحد أكثر المواسم تنافسية في تاريخ البريميرليج أحتل فيه اليونايتد المركز الثاني برصيد 89 نقطة من 28 فوز و5 تعادلات و5 هزائم.

لم يسبق ليفربول مانشيستر يونايتد في عهد فيرجسون في البريميرليج سوى مرة واحدة كانت عام 2001-2002.

عصر مابعد السير فيرجسون

خاض مانشستر يونايتد بعد رحيل فيرجسون 280 مباراة في البريميرليج، حقق اليونايتد خلالهم 146 فوز و71 تعادل وتجرع مرارة الهزيمة خلال 63 مباراة.

نسبة فوز مانشستر يونايتد بعد رحيل فيرجسون 52.1% فيما وصلت نسبة تعادل الشياطين إلى 25.3%، بينما نسبة الهزيمة بلغت 22.5%.

حصد اليونايتد في عصر مابعد فيرجسون 509 نقطة من اجمالي 840 نقطة متاحة، أي أن اليونايتد جمع 60.5% من النقاط المتاحة.

فشل اليونايتد في عصر مابعد السير في التواجد في المربع الذهبي في 4 مرات خلال 7 مواسم، ونجح الغريم الأزلي للمان يونايتد “ليفربول” من أن يسبق الشياطين الحمر 4مواسم في جدول الترتيب العام وجاءت كالتالي:

– موسم 2013- 2014 احتل فيه ليفربول المركز الثاني خلف مانشيستر سيتي البطل فيما قبع اليونايتد في المركز السابع برصيد 64 نقطة من 19 فوز 7 تعادلات و12 هزيمة.

– موسم 2016-2017 واحتل فيه ليفربول المركز الرابع فيما قبع اليونايتد في المركز السادس برصيد 69 نقطة من 18 فوز و15 تعادل و5 هزائم.

– موسم 2018-2019 جاء فيه اليونايتد في المركز السادس برصيد 66 نقطة من 19 فوز و9 تعادلات و10

– موسم 2019-2020 تصدر فيه ليفربول جدول الترتيب العام لأول مرة منذ 29 عام، فيما حل اليونايتد في المركز الثالث.

عجز مانشستر عن التأهل لدوري الأبطال في عصر مابعد السير في 3 مرات، احتل مانشيستر المركز السابع في مرة وحيدة كانت موسم 2013-2014، والسادس في موسمين (2016-2017) و(2018-2019)، والخامس في موسم 2015-2016، والرابع في موسم 2014-2015 والثاني في موسم 2017-2018 .

واحتل موسم 2019-2020 المركز الثالث.

وهذا الموسم يتواجد في الترتيب الرابع برصيد ٢٧ نقطة  فيما يتصدر الليفر ترتيب الدوري الانجليزي.

التعليقات

أخبار ذات صلة