الدوري الإسباني

الرئاسة الإقليمية للأولمبياد الخاص الدولي تقيم أول دورة تدريبية للاعبين صغار السن بالسعودية

اقامت الرئاسة الإقليمية للأولمبياد الخاص الدولي ومقرها الرئيسي القاهرة أول دورة تدريبية للاعبين صغار السن بالمملكة العربية السعودية وذلك في مركز العون بمدينه جده، قامت بإلقاء المحاضرات النظرية والعملية رغدة مصطفى مدير المنح والمبادرات ومنسقة برنامج اللاعبين صغار السن بالرئاسة الإقليمية، شهد الدورة مشاركة 30 لاعبا ولاعبه واسرتهم تتراوح أعمارهم من بين 4 الى 7 سنوات وهو السن المخصص لغار اللاعبين ن وقبل الانخراط في أنشطة ا والعاب ومسابقات الاولمبياد الخاص عند بلوغهم 8 سنوات
وتأتى هذه الدورة ضمن خطة الاولمبياد الخاص السعودي بعد تشكيلة الجديد والتي اعتمدها مجلس الإدارة برئاسة د. مها الجفالي رئيس البرنامج، ويقوم على تنفيذها على ارض الواقع عبد الرحمن القريشي المدير الوطني للبرنامج السعودي وفريق العمل في مختلف التخصص، والتي بدأتها بالدورة التدريبية الإقليمية للكشف الصحي على اللاعبين، والفوز بالميدالية الذهبية والمركز الأول في كأس العالم لكرة القدم الذي أقيم مؤخرا بمدينه ديترويت الأمريكية.
شارك في الدورة 30 عائلة من الاب والام والاشقاء و30 لاعبا من صغار السن بمشاركة مدربين من الاولمبياد الخاص السعودي بالإضافة الى 15 متطوع، وقام بتدريب الاسر واللاعبين د. دميان عمير وعدد من المدربات المعتمدات ثمرة التعاون ما بين الاولمبياد الخاص السعودي وجامعه عفت وقامت رغدة مصطفى القاء محاضرة لمدة ساعة عن برنامج اللاعبين صغار السن وكيفية نفيذه سواء في المدرسة او مراكز التدريب او المنزل، وبعد المحاضرة أقيم عرض اللاعبين بخمس محاطات رياضية والمهارات الأساسية ومحطة أخيرة تضم لعبه جماعية، وفى ختام اليوم التقطت الصور التذكارية للاعبين وتكريم المدربين المشاركين في الدورة،

ويعد برنامج اللاعبين صغار السن أحد مبادرات الاولمبياد الخاص الدولي وليس هناك حد أقصى للعمر فيما يخص المشاركة في الأولمبياد الخاص، إلا أن حد العمر الأدنى للمشاركة في المسابقات هو ثمان سنوات. ويقوم برنامج اللاعبين صغار السن بإدخال الأطفال من عمر عامين إلى سبعة أعوام إلى عالم الرياضة وذلك بهدف تحضيرهم لتدريبات الأولمبياد الخاص الرياضية والمسابقات عند بلوغهم سن الثامنة. بالإضافة إلى ذلك، قد تسمح أحد البرامج المعتمدة للأطفال ممن لا يقل عمرهم عن ست سنوات بالمشاركة في برامج الأولمبياد الخاص التدريبية الملائمة لفئتهم العمرية والتي يوفرها البرنامج المعتمد أو بالمشاركة في نشاطات اجتماعية أو ثقافية محددة (تتناسب مع المرحلة العمرية) والتي يتم تقديمها خلال نشاطات الأولمبياد الخاص. ويمكن أن يُعترف بهؤلاء الأطفال لمشاركتهم في مثل هذه التدريبات أو في النشاطات الأخرى غير التنافسية من خلال شهادات مشاركة، أو من خلال أنواع أخرى من الإعتراف معتمدة من الأولمبياد الخاص الدولي ولا ترتبط بالمشاركة في مسابقات الأولمبياد الخاص. ومع ذلك لا يستطيع أي طفل أن يشارك في مسابقات الأولمبياد الخاص (أو أن يحصل على ميداليات أو أوشحة ترتبط بالمسابقات) قبل أن يبلغ سن الثامنة.
إن برنامج اللاعبين صغار السن في الأولمبياد الخاص هو برنامج ألعاب رياضية للصغار من عمر 2 إلى 7سنوات. يتضمن هذا البرنامج ألعاب، أغاني وتمارين بدنية ترفيهية أخرى، ويتعلم اللاعبون صغار السن المهارات الرياضية الأساسية كركل الكرة ورميها واللعب مع الآخرين. حيث يلعب الأطفال ذوي الإعاقة والأسوياء معًا. كما وتستطيع الأسر أن تستمتع بوقتها وأن تتصل بمجتمع الدعم للأولمبياد الخاص.
حين يتمرن اللاعبون صغار السن على مهاراتهم الرياضية، يكتسبون في المقابل مهارات حركية كالتوازن، الليونة، القوة والتنسيق. في الواقع، أظهرت دراسات حديثة أن الأطفال الذين يعانون تأخرًا في النمو والذين يشاركون في الأسابيع الثمانية المنتظمة لبرنامج اللاعبين صغار السن ينمّون مهاراتهم الحركية أكثر من الذين لم يشاركوا في هذه الأسابيع الثمانية. وليس هذا فحسب، بل حتى أساتذتهم وأسرهم لاحظوا تطورًا في الثقة، في المهارات اللغوية والمهارات الاجتماعية. ومن الفوائد الأخرى أنه أصبحت الأسر تلعب معا بشكل أكبر إن كان في المنزل أو في المجتمع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى